منهجية العمل في إدارة التخطيط الاكاديمي والمناهج

أولا: مجال التخطيط الاكاديمي :

توطئة: مفهوم التخطيط الاكاديمي:

    إن للتخطيط الأكاديمي في مفهومه الواسع ، هو ذلك الذي يعمل على توفير المعلومات الدقيقة، التي تعين على التحليل الدقيق للبيئة الجامعية الداخلية وبيئة المجتمع الخارجية ، وتقديم الاستشارات السليمة لبناء نظام جامعي واكاديمي متميز، يتسم بالاستدامة والتكيف مع مستجدات التغيرات الداخلية والخارجية ، مع مراعاة المواءمة بين الموارد واستراتيجيات المؤسسة العلمية . فهو إذا نظام يقوم على المسح الدقيق للبيئة الداخلية والخارجية وللموارد البشرية والتعليمية وتحليلها ثم تحويلها لخطة متكاملة قابلة للتنفيذ والمتابعة.

أما التخطيط في مفهومه الضيق فهو ذلك الذي يعني بمراجعة البرامج الأكاديمية ومناهجها ، وتقييمها والتأكد من موافقتها للخطة الاستراتيجية للمؤسسة و تحقيقها لرؤيتها ورسالتها.

                                    أو

ذلك الذي يهدف لمساعدة أعضاء هيئة التدريس على بناء مناهجهم ومقرراتهم الدراسية وفقا لأفضل المعايير المنهجية ، واتباع أنجع السبل لتوصيل المادة العلمية وأحدثها وتبني أفضل أساليب التقييم والتقويم بما يحقق الأهداف المعرفية والسلوكية المرجوة.

                                    أو أنه

ذلك الذي يستهدف تبصير الطلبة بانجع السبل وأفضلها ، التي تعينهم على اختيار برامجهم الدراسية ومقرراتها ، واتباع الاساليب المناسبة التي تساعدهم في تحصيلهم الدراسي . فالتخطيط الأكاديمي من هذا المنظور هو ذلك الذي يركز على الطلبة بالدرجة الأولي.

هذا وبصرف النظر عن تعدد المفاهيم والنظم الخاصة بالتخطيط الأكاديمي فإنه يمكننا الوصول لتعريف جامع يحقق كل الأهداف السابق ذكرها ، وذلك بالقول بأن التخطيط الأكاديمي ، هو نظام يقوم على المسح الدقيق للبيئة الداخلية والخارجية للمؤسسة التعليمية، وللموارد البشرية والتعليمية فيها ، وتحليلها ، ثم التخطيط والمتابعة بما يمكن من توفير برامج أكاديمية ومناهج ذات مستوي عال من الجودة ، تواكب أحدث النظم والمستجدات العلمية التي تساعد على اعداد خريجين ذوي مهارات عالية ، ومعرفة علمية متميزة، وفق خطة مدروسة تراعي كافة الجوانب المساعدة على تحقيق ذلك ، ممثلة في توفير هيئة تدريسية عالية الكفاية وموارد تعليمية تواكب أحدث النظم والتقنيات وتوفير بيئة دراسية ملائمة.  

إن التخطيط السليم ينبغي أن يبني على دعائم أساسية يمكن تلخيصها فيما يلي:

1. رؤية المؤسسة التعليمية ورسالتها

2. خطة المؤسسة الاستراتيجية

3. مسح بيئة المؤسسة الداخلية من حيث :-

  أ- مرافقها : مكاتب العميد ورؤساء الشعب ومكاتب الأساتذة وتأثيثها التأثيث اللائق ، وتوفير الخدمات المصاحبة من حمامات ومطاعم ومسجد لاداء الصلاة ووجود الساحات الخضراء والحدائق في فناء الكلية بما يحقق توفير البيئة الملائمة.

 ب. مواردها المادية والبشرية : الميزانية وعدد الاساتذة والعاملين والطلاب

 ج: مواردها التعليمية : قاعات تدريسية مجهزة بكافة الوسائل والمختبرات والاجهزة وغيرها

 د: برامجها الاكاديمية ومناهجها ودرجاتها العلمية

4. مسح البيئة الخارجية من خلال دراسة :

أ. الاحتياجات الاستراتيجية وفقا لرسالة المؤسسة

ب. احتياجات سوق العمل

ج. العوامل الاقتصادية ، ، والاحصائية والسكانية ،والاجتماعية والسياسية للقارة الافريقية عموما والمجتمعات المسلمة خصوصا

د. الرؤي المستقبلية والتنافس المحلي والاقليمي والعالمي

إن الاتباع الدقيق لتلك الأسس المشار اليها أعلاه ، سيمكن المؤسسة من التخطيط الاكاديمي السليم فيما يتعلق بانشاء وحداتها الاكاديمية، وإعداد برامجها العلمية ومناهجها وبناء خطة استراتيجية تتفق مع رؤيتها ورسالتها وفقا لامكانياتها مما يمكنها من تحقيق مكانة علمية متميزة وسط رصيفاتها من المؤسسات العلمية محليا وعالميا.

إن الاختصاصات التي حددها القرار الاداري رقم 106/2014 الصادر من ادارة جامعة أفريقيا بانشاء ادارة التخطيط الاكاديمي والمناهج تستوعب المفهوم الواسع للتخطيط الاكاديمي الذي اشرنا اليه أعلاه، وإن ركز القرار على بناء البرامج الاكاديمية ومنهجها ومقرراتها ومطلوبات تنفيذها، فإنها تضع عبئا كبيرا على ادارة التخطيط الاكاديمي والمناهج الوليدة تقصر امكانياتها الحالية عن الايفاء به.   

خطة العمل في مجال التخطيط الأكاديمي :

إن تحقيق الأهداف التي حددها القرار الاداري المشار اليه أعلاه يتطلب  خطة عمل مناسبة تراعي كافة جوانب العملية التعليمية ومعطياتها وتتمثل خطة العمل المقترحة فيما يلي :

أولا: جمع المعلومات والبيانات المعينة على التخطيط السليم:

بما أن الادارة الحالية للتخطيط الاكاديمي والمناهج لا تتوفر لديها القوى البشرية الكافية والاطر الفنية التي تمكنها من انجاز هذا العمل بالصورة المطلوبة فإنها ستعتمد ، بعد الله سبحانه وتعالي ، على الوحدات العلمية ( الكليات والمعاهد والمراكز ) ، كمصدر أساسي للمعلومات المطلوبة ، أي بمعني أنه يتعين على كل وحدة اكاديمية  إعداد خطتها الاكاديمية مستهدية برؤية ورسالة الجامعة وخطتها الاستراتيجية. هذا وبما أن جامعة أفريقيا العالمية هي جامعة رسالية تسعي للارتقاء بمسلمي القارة الأفريقية دينيا وعلميا وتهدف إلى تأهيل وتدريب طلبتها من خلال غرس رسالة الاسلام الخالدة المبنية على وحدانية الله وعبادته وتحقيق خلافة الانسان في الارض واستعماره فيها ، كما تسعي لتزويد الخريجين بالقيم الاخلاقية العالية والسلوك الإسلامي التي تجعل منهم  مواطنين صالحين يعملون لخير أنفسهم وأوطانهم والبشرية عامة، وبهذا فإنه من الضروري بمكان، أن تستحضر الوحدات الاكاديمية هذه الخاصية وهي مقبلة على اعداد خططها الاكاديمية.

ثانياً: التخطيط الاكاديمي على مستوي الوحدة العلمية:

عند بدء الوحدة العلمية بناء خطتها الاكاديمية فإنه من الضروري التركيز على الآتي:

أولاً: اعداد دراسة ذاتية(Self-Study-Vepost  او (Portfolio تشمل الآتي:

1. رؤية الوحدة العلمية في اطار منظور رؤية الجامعة ورسالتها.

2. الأهداف العلمية والتعليمية التي تسعي الوحدة لتحقيقيها من خلال برامجها ومناهجها ومقرراتها العلمية ونشاطها التدريسي ،والبحثي ، والمجتمعي

3. تحديد الأوليات بدقة ووضوح بما يضمن جودة الانجاز وفاعلية الأداء.

4. خريطة طريق تحدد المدى الزمني لخطتها الاكاديمية ( مثلا 5-7 سنوات ؟ ) وكيفية تنفيذها.

5. تحديد مواطن القوة والضعف فيما يتعلق بالبرامج الاكاديمية ومناهجها ومفرداتها ، ومجالات البحث العلمي وابراز الجوانب التي تحتاج لاصلاح ، وذلك من خلال مراجعة دقيقة وتقييم علمي موضوعي للبرامج الاكاديمية ومناهجها ومفرداتها تبرز مواطن القوة والضعف فيها، وتسمية البرامج التي يمكن الاستمرار فيها ، وتلك التي تحتاج لتطوير، أو التي يمكن تجميدها مؤقتا أو إلغائها كلية .

6. تقييم دقيق لنشاط البحث العلمي، الذي يقوم به اساتذة الوحدة الاكاديمية وطلبتها يتناول مجالاته ، معوقاته ، وكيفية تطويره واصلاحه، وكيفية الاستفادة من مخرجاته.

7. دراسة متكاملة للموارد المادية والبشرية المتاحة وكيفية تنميتها ، وتحديد الموارد التي تحتاجها الوحدة التعليمية لتنفيذ خطتها الاكاديمية.

8. العلاقات مع الوحدات الاكاديمية الاخري بالجامعة والعلاقة مع مؤسسات المجتمع الخارجي محليا وعالميا ومدي فاعليتها.

هذا ويتعين أن تبني الدراسة على مقياسين أساسيين هما:-

- القياس الكيفي Qualitative measurement: أي بمعني قياس أداء الوحدة من خلال تقييم أداء الاساتذة البحثي والتدريسي ( مستوي البحوث والكتب المنشورة ، نوع الجوائز ( جوائز التدريس وجوائز الانجاز) ، نتائج الطلاب ، نوع الدرجات العلمية التي تمنحها الوحدة (بكالوريوس ، ماجستير ودكتوراه)

- القياس الكميmeasurementQuantitative من خلال رصد عدد الاساتذة بكل قسم من أقسام الوحدة الاكاديمية وعدد الطلاب المسجلين وعدد البرامج و الدرجات العلمية التي تمنحها الوحدة وعدد الجوائز العلمية، وعدد البحوث والكتب المنشورة وبراءات الاختراع وغيرها،  مع رصد كامل لمطلوبات تنفيذ البرامج التي تقدمها من مرافق ومختبرات واجهزة وغيرها.

ثالثاً: التخطيط الاكاديمي على مستوى ادارة التخطيط الاكاديمي والمناهج

بعد استلام ادارة التخطيط الاكاديمي والمناهج للخطط الاكاديمية للوحدات العلمية فإن عليها القيام بالآتي:  

اولاً : التحليل والتقييم

 وهوالتحليل الكامل للمعلومات التي تضمنها الخط الاكاديمي للوحدة العلمية، و تبيان مدى التوافق بين الامكانات المادية والبشرية المتوفرة وخطة الجامعة الاستراتيجية وفق رؤيتها ورسالتها ، مما يساعد على تقديم المشورة الملائمة لادارة الجامعة من حيث كيفية التخطيط والتطوير الاكاديمي،  فيما يتعلق بالوحدات الاكاديمية والبرامج التعليمية والخطط المستقبلية الخاصة بانشاء الأقسام والكليات وغيرها

ثانيا: مناقشة الخطة على مستوى الوحدة العلمية بملاحظاتها ومرئياتها حول الخطة:

 يعني هذا قيام الوحدات الاكاديمية ( التعليمية ) بتقديم تصور متكامل لخطتها الاكاديمية،  لفترة زمنية محددة ، بناء على دراستها الذاتية ، والمعلومات المتوفرة لديهم ويتعين على ادارة التخطيط الاكاديمي والمناهج وادارة الجودة وترقية الأداء بالجامعة مناقشة الخطة مع مسؤولي ومنسوبي الوحدة الاكاديمية ( التعليمية ) قبل اقرارها من قبل لجنة التخطيط الاكاديمي والمجلس العلمي للجامعة ووضعها موضع التنفيذ

رابعاً: متابعة تنفيذ الخطط الاكاديمية

يتم هذا بالتعاون مع ادارة الجودة وترقية الأداء بالجامعة ويكون وذلك فقا لجدولة زمنية محددة: مثلا نصف سنوية ، سنوية ، أو كل سنتين على أن يشمل ذلك الآتي:

1. تنفيذ الخطة

2. تقييم اداء الاساتذة  الاكاديمي للاساتذةوذلك من خلال استبيانات واستمارات تقييم وتقارير الممتحنين الخارجيين.

3. تقييم الاداء البرامجي من خلال تقارير الاساتذة ، ورؤساء الأقسام واستبانات للطلاب

4. مسح للخريجيين يشمل عدد الذين تم توظيفيهم و تغذية راجعة من جهات التوظيف عن مدي رضاها  عن اداء الخريجين ، ومدي توافق المخرجات مع متطلبات السوق

* لضمان حسن الانجاز نقترح الآتي:

1. التدريب المستمر لادارات ومنسوبي الوحداتالتعليمية عن كيفية اعداد الخطط الاكاديمية وتنفيذها ومتابعتها .

2. تدريب الاساتذة لرفع كفاياتهم وقدراتهم العلمية والمهنية .

4. انشاء مجالس استشارية خاصة بالوحدات العلمية التطبيقية ( الطب ، الهندسة ، النفط والمعادن ، الصيدلة ، الاعلام وغيرها ) من كبار العلماء وأصحاب العمل للحصول على رؤية متكاملة تعين على تحسين وتطوير الاداء فيها.