مقدمة :

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على النبي الأمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

أما بعد :

فإن الجامعات مؤسسات أكاديمية تعنى بالبحث وانتاج المعرفة ونقلها وتوصيلها من خلال منهج علمي دقيق يهدف لبناء الطلاب فكرياً وثقافياً وتنمية قدراتهم ومهاراتهم العقلية والعملية بما يجعل منهم أفراداً نافعين لانفسهم ومجتمعاتهم والعالم أجمع. ويتم ذلك البناء من خلال برنامج دراسي يحتوي مقررات تركز على تطور الفكر الإنساني ومقاصده ومراميه، وتنوع الثقافات الإنسانية واكتساب مهارات الفكر الناقد، والقدرة على جمع المعلومات وتنقيحها وتحليلها علمياً بما يمكن من حل المشكلات بمنطق وعقلانية، واكتساب مهارات التواصل التعبيري والشفهي والتعليل العلمي بما يمكن من الوصول لاحكام عقلية تقوم على الحقيقة المجردة. وذلك من أجل تخريج افراد نافعيين لأنفسهم ومجتمعاتهم، وأوطانهم وللبشرية جمعاء، قادرين على مجابهة مشاكل الحياة بوعي واقتدار وفهم.

من هذا المنطلق وجهت الدولة وزارة التعليم العالي باختيار مقررات تحقق الأهداف المنشودة ، فانعقد مؤتمر التعليم العالي الذي أوصى بتدريس مواد اللغة العربية واللغة الإنجليزية والدراسات الإسلامية كمواد ضرورية لكل خريج من الجامعات السودانية ، وتأكيداً لهذا الاهتمام قرر مجلس قيادة ثورة الإنقاذ الوطني ومجلس الوزراء تنفيذ توصيات مؤتمر التعليم العالي الصادر في الرابع من مارس 1990م الخاص بتدريس مواد اللغة العربية واللغة الإنجليزية والدراسات الإسلامية كمواد ضرورية لكل خريج من الجامعات السودانية. . [2]

ثم أصدر نائب المدير للشئون العلمية بعد ذلك توجيهات بشأن تحديد الاختصاصات المختلفة في تنظيم جداول دراسة مواد المطلوبات والإشراف على العملية التدريسية بالتعاون مع الوحدات العلمية واختيار الأساتذة الذين يقومون بتدريس هذه المواد، وقد وصل التوجيه لعمداء الكليات ومديري المراكز والمعاهد.

ثم انفصلت  المطلوبات بعد ذلك عن كلية الشريعة ، وأصبحت إدارة مستقلة تتبع للشئوت العلمية.

هذا وقد قامت إدارة المطلوبات بمراجعة دليل الجامعة في طبعاته المختلفة ودليل الكليات الخاص وعقدت مع الاساتذة في الكليات ورؤساء الاقسام حوالي 18 اجتماعاً فيما يخص مقررات مطلوبات الجامعة، ثم عُقدت ورشة لمناقشة ما تم التوصل  اليه في تلكم الاجتماعات ، وكانت الورشة في نوفمبر 2005م حيث شارك فيها اساتذة من داخل الجامعة ومن الجامعات الأخرى. وقد اعتُمدت مقررات هذه الورشة واقرت كمطلوبات للجامعة بعد اجازتها بواسطة المجلس العلمي بالقرار (186/2006)، وسار العمل على وفقها..

وفي ديسمبر 2014 أصدر مدير الجامعة قراراً ادارياً بالرقم (106/2014) يعنى على انشاء ادارة التخطيط الاكاديمي والمناهج بوحداتها الثلاث فقضى هذا القرار بتبعية مطلوبات الجامعة لادارة التخطيط الاكاديمي والمناهج كاحدى وحداتها.

والان هنالك لجان منعقدة لمراجعة مناهج مطلوبات الجامعة وتطويرها، برئاسة بروفسيور/ عبد السلام محمود رئيس إدارة التخطيط الأكاديمي والمناهج.

والسعي جارٍ بمشيئة الله تعالى لتطوير وحدة المطلوبات حتى تضطلع بدورها على اكمل وجه ، مواكبة للطفرة العلمية في الجامعة وازدياد عدد الكليات .

أهداف المطلوبات:

يهدف البرنامج الدراسي للمطلوبات لتحقيق الآتي:

  1. تحقيق رؤية الجامعة ورسالتها وأهدافها.
  2. إعادة  ربط العلوم بكافة أصولها الإسلامية.
  3. بناء الشخصية المسلمة الجادة والإنسان الصالح المتوازن فكرياً ونفسياً و سلوكياً.
  4. بيان شمولية الاسلام لكل جوانب الحياة الانسانية وصلاحيتة لكل زمان ومكان.
  5. تحصين الطالب فكرياً وخلقياً بمايمكنه من الصمود في وجه التحديات التي تواجهه.
  6. العمل على بناء الطلاب عقدياً وفكرياً من خلال بث المفاهيم الاسلامية الصحيحة ، بما يمكنهم من اداء دوره الديني في الحياة، عبادة لله وتعميراً للأرض وإقامة الحق والعدل.
  7. التعرف على مناهج واسهامات العلماء والمفكرين المسلمين وغيرهم ودورهم في اثراء الحضارة الإسلامية بما يحفز الطلاب على الاقتداء بهم والسير على دربهم اغناء وإثراء لمسيرة الفكر الانساني وتحقيقاً لخلافة الإنسان في الأرض.
  8. التعرف على الإسهام الفكري العالمي غير الإسلامي ومناهجه ومراميه بما يمكن من الاستفادة من الصالح وتفنيد وطرح الطالح ومجابهته.
  9. التعرف على قضايا العالم الاسلامي وتاريخ الحضارة الاسلامية.
  10. تزويد الطلاب بمهام التواصل التعبيري والشفهي من خلال تعلم اللغة العربية وغيرها من اللغات وإتقان فن الكتابة والمخاطبة.
  11. بناء الحصيلة اللغوية لدى الطالب وتنمية قدراته في اللغات الأجنبية وتمكينه من الوصول إلى المعلومة بيسر من مصادرها الأجنبية.

[2] ) أنظر اللقاء الذي أجرته مجلة الجودة، مع الشيخ عبدالله حامد، العدد الخامس رجب 1434هـ مايو 2013م.